أخبار العالم / تريدنت

الانتخابات المحلية في 1000 بلدة إيطالية اختبار للمزاج السياسى قبل انتخابات 2023

تجرى إيطاليا انتخابات بلدية اليوم فى عدة مناطق، بما فى ذلك بعض المواقع الرئيسية مثل جنوة وباليرمو، وهى التى سيتم فيها استدعاء 9 ملايين إيطالى، ووفقا لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، فإن تلك الانتخابات ستقيس المزاج السياسى وتقيس فيها الأحزاب قوتها قبل الانتخابات العامة التى من المقرر عقدها فى ربيع عام 2023.

يصوت ناخبو ما يقرب من 1000 بلدة إيطالية اليوم لتجديد مجالس مدنهم ، فى انتخابات ستختبر ، وفقًا للمحللين ، الحكومة الائتلافية الحالية ، عندما يتبقى أقل من عام من الانتخابات العامة.

فى يوم سيستمر من 7:00 صباحًا إلى 11:00 مساءً اليوم الأحد ، سيتوجه الإيطاليون إلى صناديق الاقتراع فى 980 بلدية من أصل 7904 بلدية فى هذا البلد ، لانتخاب رؤساء البلديات وأعضاء المجالس الذين سيتولون مناصبهم حتى عام 2027.

ومن بين المحليات التى سيكون فيها ما سيحدث للتصويت أهمية أكبر ، العواصم الإقليمية كاتانزارو وجنوة ولاكويلا وباليرمو.

ستكون هذه الانتخابات معاينة لما سيحدث فى الانتخابات العامة المقرر إجراؤها فى مايو 2023 ، حيث يرى مراقبون سياسيون انتهاء حكومة الوحدة الوطنية برئاسة رئيس الوزراء ماريو دراجي.

فى الانتخابات البلدية ، تعمل حركة الخمس نجوم (M5) بقيادة الرئيس السابق للحكومة جوزيبى كونتى ، القوة السياسية ذات الوجود الأكبر فى البرلمان الإيطالى ، جنبًا إلى جنب مع الحزب الديمقراطى (PD) فى معظم الدوائر الانتخابية.

ومع ذلك ، فى أربع عواصم إقليمية حيث سيجرى التصويت ، باليرمو ولاكويلا وجنوة وكاتانزارو ، تتوقع استطلاعات الرأى انتصارًا محتملاً للائتلاف اليمينى المكون من رابطة الشمال ، بقيادة ماتيو سالفيني.

يجب على الناخبين إجراء انتخاب مباشر لرئيس البلدية أو غير مباشر من قبل حزب ائتلاف المرشح ، وفى البلديات التى يزيد عدد سكانها عن 15 ألف نسمة حيث لا يحصلون على أكثر من 50 % من الأصوات ، يتم إجراء تصويت على 26 يونيو، خلال الجولة الثانية.

وفى باليرمو ، المرشحان اللذان يتمتعان بأفضل فرصة هما لاجالا المحافظ والتقدمى فرانكو ميسيلى ، وهو مهندس معمارى لديه شغف بالسياسة، بينما تجرى المبارزة فى جنوة بين العمدة المنتهية ولايته ماركو بوتشى ، مرشح اليمين ؛ وأرييل ديللو سترولوجو ، المحامى والرئيس الحالى للجالية اليهودية فى جنوة ومرشح اليسار.

بالإضافة إلى هذه الانتخابات البلدية ، تصوت الدولة بأكملها يوم الأحد فى خمسة استفتاءات للعدالة للحفاظ على أو إلغاء الإجراءات التى تتراوح من الاحتجاز الوقائى إلى الوظائف المهنية للقضاة ، من خلال استبعاد الأهلية السياسية للمدانين.

وليست إيطاليا الدولة الوحيدة فى أوروبا التى تحتفل بالانتخابات اليوم ، بل أيضا فرنسا ، التى تجرى اليوم الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية الفرنسية، والتى جاءت بعد فترة وجيزة من إعادة انتخاب الرئيس إيمانويل ماكرون لفترة رئاسة ثانية.

وبالنسبة للرئيس ماكرون وأنصاره من الوسط الفرنسى فيسعون إلى الحصول على أغلبية برلمانية مرة أخرى، وإلا سيضطر الرئيس ماكرون إلى تشكيل حكومة من سياسيين ينتمون إلى معسكرات أخرى وسيكون رئيس الوزراء المقبل أيضا من هذه المعسكرات.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا