أخبار العالم / تريدنت

بلومبرج ترصد خيارات الصين للرد على زيارة بيلوسى لتايوان.. استعراض القوة أبرزها

قالت وكالة بلومبرج إن العالم ينتظر رد الصين على الزيارة المحتملة لرئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسى بيلوسى لتايوان. وكان الرئيس الصينى شى جين بينج قد حذر نظيره الأمريكى جو بايدن فى اتصال هاتفى بينهما من اللعب بالنار فى إشارة إلى تايوان التى تعتبرها الصين جزءا من أراضيها.

وتقول الوكالة إن بايدن أو شى ليس لديهما مصلحة فى بدء صراع يمكن أن يكون له ضرر اقتصادى أكبر فى الداخل، ويشير الاتصال بينهما الأسبوع الماضى إلى أنهما يستعدان لأول لقاء مباشر بينهما فى الأشهر القادمة.

إلا أن اللهجة العدوانية والعداء المتزايد فى كلا البلدين يزيد الضغط على الرئيس الصينى لتبنى رد فعل قوى لاسيما مع استعداده لمؤتمر يعقد مرة كل خمس سنوات، والذى من المتوقع أن يؤمن خلاله فترة ثالثة له فى المنصب.

وفيما يتعلق بخيارات الصين فى الرد على زيارة بيلوسى المحتملة لتايوان، قالت الوكالة ان أحد هذه الخيارات هو التوسع فى التوغل بالطيران. وتقول بلومبرج إن التوغلات اليومية فى مجال الدفاع الجوى للجزيرة أصبح معتادا، وسيحتاج جيش التحرير الصينى لإرسال طائرات أكثر.

وكان أكبر عدد من الطائرات الصينية فى المجال الجوى لتايوان هو 56 طائرة فى الرابع من أكتوبر تزامنا مع تدريبات عسكرية بقيادة واشنطن، ويمكن أن تبقى الصين هذا المستوى من التوغل لأيام وربما أسابيع، مما يستفذ موارد سلاح الجو التايوانى فى الوقت الذى يسعى فيه إلى إبعاد الطائرات.

وتقول أماندا هسياو، المحللة فى مجموعة الأزمات الدولية، إن الصين سترد عسكريا بطريقة تمثل تصعيدا واضحا عن استعراض القوة السابق.

ومن الخيارات الأخرى أمام الصين إجراء اختبارات صواريخ قرب تايوان. مثلما حدث فى صيف 1995 حيث أطلقت الصين  صواريخا نحو البحر قرب الجزيرة ردا على قرار الرئيس الأمريكى فى هذا الوقت بل كلينتون بالسماح لأول رئيس منتخب فى تايوان لى تينج هيو بزيارة الولايات المتحدة.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا