تكنولوجيا / تريدنت

حصول ماسك على بيانات تويتر يثير مخاوف الخصوصية.. اعرف التفاصيل

اتخذت محاولة إيلون ماسك للسيطرة على شركة تويتر منعطفًا غريبًا آخر حيث يبدو أن منصة التواصل الاجتماعى قد استجابت لطلب رائد الأعمال للوصول إلى البيانات الداخلية التي تحتفظ بها الشركة، وفقا لتقرير البوابة العربية للأخبار التقنية.

 

وضغط ماسك لأسابيع على تويتر لتقديم بيانات من شأنها أن تسمح لرجل الأعمال الجنوب أفريقى باختبار ما إذا كانت نسبة كبيرة من مستخدمي المنصة عبارة عن حسابات بوت مزيفة، وهو أمر يعتقد أنه قد يقلل السعر الذى قد يكون على استعداد لدفعه للشركة.

 

ويؤكد ماسك أن حسابات البوت تشكل أكثر من 5% من قاعدة مستخدمى تويتر، وهو أمر يعتقد حتى منتقدو ماسك أنه صحيح، ويريد من الشركة دحض ذلك.

 

وأبلغت الشركة عن عدد أقل من الحسابات غير الأصلية فى نتائجها المالية، ولكنها على استعداد لمنح ماسك إمكانية الوصول إلى كل تغريدة تنشر يوميًا، جنبًا إلى جنب مع معلومات المستخدم الدقيقة، من أجل السماح له بالبحث عن السلوك غير الأصيل.

 

ويأتي استعداد الشركة الواضح لمنح ماسك حق الوصول إلى البيانات بعد أيام من إرسال محامي ماسك خطابًا إلى الشركة يقول فيه إنها تقاوم بنشاط وتحبط حقوق ماسك في الحصول على المعلومات، ويهدد بالانسحاب من الصفقة.

 

ويعد منح ماسك حق الوصول إلى البيانات أمرًا مهمًا، ويثير سؤالين رئيسيين:

 

• هل حصل ماسك على ما يريده من البيانات التي حصل عليها.

 

• ما الذي يعنيه حصوله على حق الوصول لخصوصية المستخدمين وأمانهم.

 

وقال أكسل برونز، الأستاذ في جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا: من خلال منحه إمكانية الوصول إلى البيانات، يمكن للشركة الطلب منه إثبات ادعاءاته حول حسابات البوت

 

ويعتقد برونز أن ماسك ومن يوظفه لتعقب البوتات قد يواجهون وقتًا عصيبًا، ولكن حتى بالنسبة لشخص يتمتع بالمهارات المطلوبة للتعامل مع هذا المستوى من البيانات، فمن غير المرجح أن تكون هذه هي الطريقة الصحيحة للإجابة على السؤال.


تويتر منحت إيلون ماسك حق الوصول إلى البيانات

وليس من المؤكد ما إذا كان الوصول إلى البيانات البالغ حجمها 500 مليون تغريدة يتم نشرها عبر منصة التواصل الاجتماعى كل يوم قد يساعد ماسك في الإجابة على السؤال الرئيسي الذى يدعى أنه يوقف شرائه للشركة.

 

ويقول بادي ليرسن، الباحث في قانون المعلومات بجامعة أمستردام: هذه البيانات ليست هي البيانات التي تحتاجها لمعرفة عدد حسابات البوت.

 

وكانت القدرة على تحديد ما الذي يجعل البوت بوتًا موضوع نقاش في المجال الأكاديمي، وهو موضوع كرس الخبراء الكثير من حياتهم العملية له.

 

وهذا هو سبب شكهم فى أن إمكانية الوصول إلى جميع التغريدات المنشورة عبر تويتر قد توفر جوابًا على السؤال بشأن البوت بشكل نهائي بما يكفي لإقناع ماسك بالمضى قدمًا فى الشراء.

 

ويقول ليرسن: يميل الناس إلى المبالغة في تقدير مدى سهولة اكتشاف البوتات، والبيانات وحدها لن تمكنك من القيام بذلك، إلا إذا جمعتها مع جميع أنواع طرق البحث الأخرى، وأضاف: لا أعتقد أن لدى إيلون ماسك وقت لمثل هذا الشيء.

 

وأوضح كريستوفر بوزي، مؤسس Bot Sentinel، وهي خدمة تتعقب السلوك غير الأصيل عبر تويتر، أن منح ماسك إمكانية الوصول إلى البيانات هو خطوة غير ضارة نسبيًا لأنها لا تكشف بيانات المستخدمين الخاصة، بل إنها مجرد مجموعة تغريدات.

 

ومن هذه التغريدات، يمكن لماسك تحليل البيانات لمعرفة ما إذا كانت الحسابات قد أرسلت نفس الرسالة بشكل عشوائى، أو ما إذا كان عدد قليل من الحسابات مسؤولاً عن غالبية التغريدات عبر المنصة – وكلاهما قد يكون إشارات تحذير محتملة لسلوك البوت.

 

وهذا عدد هائل من التغريدات، ولا يمكن للجميع إدارته إلى حد كبير خارج تويتر، وأشار بوزي إلى أن مكتبة الكونجرس الأمريكية كانت تتمتع بإمكانية الوصول إلى البيانات في محاولة لأرشفة كل تغريدة تم نشرها وتخلت عن هذا المسعى.

 

ويعتبر اهتمام ماسك بالبيانات غريبًا، نظرًا لأنه رفض عرضًا للنظر فى غرفة بيانات تويتر عندما تم إطلاق عرضه الأولى للاستحواذ فى شهر أبريل.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا