الارشيف / صحة / تريدنت

هل يمكن للحليب أن يزيد احتمالات إصابة الرجل بسرطان البروستاتا؟

كشف بحث جديد عن أن الرجال الذين يشربون الكثير من الحليب قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا من الرجال الذين لا يشربونه، بحسب ما نشر موقع "health".

 

وأوضحت الدراسة أنه عند المقارنة بالرجال الذين يستهلكون ملعقة صغيرة أو ملعقتين صغيرتين من الحليب يوميًا، فإن الرجال الذين يشربون حوالي نصف كوب من الحليب يوميًا كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 27٪.

 

علاوة على ذلك ، كان لديهم خطر متزايد بنسبة 60٪ للإصابة بسرطان البروستاتا مقارنة بالرجال الذين ابتعدوا عن منتجات الألبان تمامًا.

 

وقال مؤلف الدراسة الدكتور جاري فريزر، أستاذ الطب الوقائي في كلية الطب بجامعة لوما ليندا وكلية الصحة العامة في كاليفورنيا: "من المعروف أن عامل النمو الشبيه بالإنسولين -1 عامل خطر للإصابة بسرطان البروستاتا والثدي ، واتضح أن استهلاك منتجات الألبان يرفع مستوى هذا الهرمون". 

 

وأضاف أن سرطان البروستاتا يحتاج إلى هرمونات لتنمو، وهناك هرمونات أخرى موجودة في حليب البقر أيضًا. 

 

تشمل البدائل النباتية لحليب البقر فول الصويا والشوفان واللوز والكاجو وأنواع حليب أخرى غير الألبان. 

 

لم تؤدِ مصادر الكالسيوم غير المصنوعة من الألبان هذه إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا في الدراسة الجديدة.

 

بالنسبة للدراسة، سأل الباحثون أكثر من 28700 رجل عن وجباتهم الغذائية، كما طُلب من حفنة من الرجال أن يتذكروا جميع الأطعمة والمشروبات التي تناولوها في الـ 24 ساعة الماضية.

 

لم يكن أي من الرجال مصابًا بسرطان البروستاتا عندما بدأت الدراسة ، لكن 1254 رجلاً أصيبوا بسرطان البروستاتا بعد حوالي ثماني سنوات من المتابعة. 

 

ابتكر الباحثون نموذجًا إحصائيًا للتحكم في العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر على النتائج، بما في ذلك التاريخ العائلي لسرطان البروستاتا أو العمر.

 

زاد استهلاك الحليب من خطر الإصابة بجميع أنواع سرطان البروستاتا، بما في ذلك النوع الأكثر عدوانية.

 

قال فريزر إن زيادة خطر الإصابة بسرطان البروستاتا كانت مرتبطة مباشرة بالحليب قليل الدسم أو العادي، وليس الزبادي أو الجبن ، وهذه الزيادة استقرت بعد حوالي ثلثي كوب من الحليب كل يوم.

 

قال الدكتور أوتيس براولي، أستاذ علم الأورام في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، "السمنة واستهلاك الكثير من السعرات الحرارية ، وعدم ممارسة التمارين الرياضية الكافية تزيد من مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا".

 

وأوضح إن أفضل طريقة للبقاء متقدمًا على سرطان البروستاتا هي الحفاظ على وزن طبيعي للجسم وممارسة الرياضة بانتظام وتناول نظام غذائي متوازن مع خمس إلى تسع حصص من الفاكهة والخضروات كل يوم.

 

 

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا