الارشيف / صحة / تريدنت

للنساء .. احذرى قلة النوم تؤثر على خصوبتك وتقلل فرص الإنجاب

يمكن لنمط نومك أن يخبرنا كثيرًا عن صحتك الجسدية والعقلية ، ويمكن أن يغير بشكل خطير طرق عمل جسمك ، فإن الحصول على ليلة نوم جيدة لمدة 7 ساعات على الأقل هو آخر ما يخطر ببال معظم النساء، لكن قلة النوم يمكن أن يؤثر سلبًا على خصوبتك أيضًا، إذا كنتِ امرأة تحاول الإنجاب ولكن محاولاتك لم تنجح بعد ، فقد تكون هناك بعض الأسباب غير المتوقعة وراء ذلك وأحد المذنبين الرئيسيين هو جدول نومك، وفقا لما نشره موقع " healthshots".

 

إليك كيف يمكن أن يؤثر الأرق على قدرتك على الحمل:

يؤثر نمط النوم على هرمونات الخصوبة لديك:

يتحكم جزء الدماغ الذي ينظم هرمونات نمط النوم والاستيقاظ ، أي الميلاتونين والكورتيزول ، أيضًا في إفراز الهرمونات مثل LH الهرمون اللوتيني ، البروجسترون والإستروجين، كل هذه هرمونات تناسلية وهي ضرورية للحمل لذلك ، إذا كنت لا تحصل على نوم مناسب لمدة 7-8 ساعات في اليوم ، فمن المحتمل أن يكون مستوى هذه الهرمونات في جسمك أقل من حصول المرأة على قسط كافٍ من النوم وبالتالي ، فإن عدم انتظام الدورة الشهرية قد يشير إلى صعوبات في الحمل.

كيف تؤثر الأجهزة الإلكترونية على نومك وقدرتك على الحمل:

يوصى بعدم استخدام هواتفنا المحمولة وأجهزة الكمبيوتر قبل الذهاب إلى الفراش لأن الضوء الأزرق المنبعث منها يتغير ويؤثر على نمط النوم والاستيقاظ، لكن الدراسات الحديثة أظهرت أنه لا يفسد دورة نومك فحسب ، بل يؤثر أيضًا سلبًا على قدرة المرأة على الحمل، تعمل الأشعة الصادرة من الأجهزة على تثبيط الميلاتونين ، وهو هرمون مهم يساعد على النوم ويحافظ على البويضات عندما تكون قريبة من الإباضة نتيجة لذلك ، بدون الإنتاج المناسب للميلاتونين ، قد تنخفض جودة البويضة ، مما يجعل الحمل أكثر صعوبة.

 

تحول العقم:

إذا كنت امرأة تعمل في نوبات ليلية وترغب في إنجاب طفل ، فإن تغيير جدول عملك هو أفضل خيار لديك، نظرًا لتزايد حالات العقم بين النساء اللائي يعملن ليلاً ، اكتسبت النوبة الليلية لقب "نوبة العقم". وفقًا لأحدث الأبحاث ، يمكن أن يؤدي العمل في وقت متأخر من الليل إلى تغيير إيقاع الساعة البيولوجية ، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات هرمونية ، وانخفاض مستويات هرمون الاستروجين ، وعدم انتظام الدورة الشهرية، كل هذه التغييرات قد تجعل الحمل وحمل الطفل أكثر صعوبة.

 

أسباب أخرى تؤثر على الخصوبة:

الحرمان من النوم طويل الأمد يمكن أن يضر بأكثر من مجرد التوازنات الهرمونية، تظهر الأبحاث أن هذه المخالفة يمكن أن تؤثر أيضًا على مؤشر الخصوبة بعدة طرق غير مباشرة، إذا كنت محرومًا من النوم ، فقد يجعلك ذلك متوترًا وغاضبًا مما يؤدي في النهاية إلى إتلاف علاقتك بشريكك بمرور الوقت ، مما يؤدي إلى احتمالات أقل للحمل، يمكن أن يؤدي قلة النوم المناسب أيضًا إلى زيادة فرص الإصابة بأمراض واعتلالات قد تضعف خصوبتك. ومن الأمثلة على ذلك مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة.

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا