ثقافة وفن / تريدنت

أدباء نوبل بالعربية.. ترجمات لـ 5 فائزين من عبد الرازق جرنة إلى لويز جلوك

في أول تعارف على أعماله لدى القارئ العربى، وبعد أقل من عام من فوزه بجائزة نوبل في الأدب لعام 2021، صدرت أول ترجمة عربية للأديب التنزانى عبد الرزاق جرنة الفائز بجائزة نوبل فى الأدب لعام 2021، حيث أعلنت دار آثر للنشر عن صدور ترجمة روايتين لأديب نوبل قريبا هما "ذاكرة الرحيل" و"ما بعد الموت".

 

ومن المقرر أن يتم طرح الروايتين "ما بعد الموت" ترجمة نوف الميموني، و"ذاكرة الرحيل" ترجمة عبير عبد الواحد، للجمهور قريبا مع انطلاق معرض المدينة المنورة للكتاب.

 

والحقيقة أن الروائى التنزانى ليس الفائز بنوبل الوحيد ولم يكن معروف للعربية أو قد ترجمت أعماله قبل الجائزة، خاصة أن الكثير من الفائزين بالجائزة لم تترجم أعمالهم حتى الآن للعربية، لكن ما هي أعمال أدباء نوبل التي ترجمت إلى العربية من الفائزين في الدورات الخمس الأخيرة.

 

كازو إيشيجورو

الفائز بجائزة نوبل لعام 2017، عرفت ترجمته للعربية منذ الثمانينات، وكانت أولى ترحمته رواية "بقايا اليوم" التي صدرت نسختها الإنجليزية فى 1989 كما تم ترجمتها للعربية عن المركز القومى للترجمة، وحصلت على تقديرات نقدية عالية، كما حازت جائزة مان بوكر، وتحولت بعد ذلك لفيلم سينمائى.

وتعددت الترجمات بعد ذلك وصولا إلى آخر رواية ترجمت له بعنوان "كلارا والشمس"، وذلك عن دار نشر Knopf فى نيويورك، والرواية هى العمل الأول الذى يصدر لـ إيشيجورو بعد فوزه بجائزة نوبل 2017.


أولجا توكارتشوك

لم تكن الفائزة نوبل في الآداب لعام 2018، معروفة بشكل كبير لدى القراء العربية، ولم يكن أيا من أعمالها قد ترجم للغة العرب قبل حصولها على الجائزة، لكن بعدها صدر أول ترجمتها والتى ترجمها إلى العربية المترجم والكاتب إيهاب عبد الحميد.

 

وتعد «رحالة» أول رواية للكاتبة البولندية تتم ترجمتها للعربية. وتدور حول امرأة تداوم على السفر وحيدة ترصد خلال رحلاتها ما يحدث فى المطارات، والقطارات، والفنادق كمناطق يلتقى فيها البشر ويتواصلون ثم يبتعدون حيث تصبح الرحلة ذاتها أكثر أهمية من الوجهة التى يتوجهون إليها.

تقدم «رحالة» فسيفساء من قصص بشرية متنوعة تتكامل فى حكاية واحدة متعددة الطبقات تشكل استكشافًا لثبات الوجود والتجربة والحياة، مما يجعلها مغامرة جريئة فى إمكانات سرد القصص غير الخطية.

 

بيتر هاندكه

لم يكن اسم الأديب النمساوى الفائز بجائزة نوبل فى الآداب لعام 2019 غريباً على الأوساط العربية، حيث ترجمت أعماله إلى العربية فى وقت مبكر، وتعتبر "الشقاء العادى" التى ترجمها عن الفرنسية الشاعر اللبنانى بسام حجار أول ما ترجم له، ثم "المرأة العسراء" التى ترجمتها مارى طوق لدار الآداب عن الفرنسية.

 

وبعد فوزه بجائزة نوبل عام 2019، أعلنت دار العربى للنشر والتوزيع، نشر ترجمة روايات قصيرة هي: "عودة متأخرة إلى الوطن"، و"حزن تخطى الأحلام" و"محنة"، التي سبق وترجمتها دكتورة هبة شريف قبل أعوام وصدرت ترجمتها عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، وقامت الدار بنشر حقوق ترجمة 4 أعمال أخرى هي: "حجم العالم"، و"في ليلة مظلمة تركت منزلي الصامت".


لويز جلوك

لويز جلوك، حاضرة في المكتبة العربية منذ العام 2009 في مختارات تحمل عنوان "عجلة مشتعلة تمر فوقنا" ترجمها الشاعر سامر أبو هواش وكتب لها مقدمة وصدرت عن دار الجمل ودار كلمة الإماراتية.

 

وبعد فوزها بنوبل عام 2020 صدر عن دار "العائدون" في الأردن، كتاب بعنوان بعنوان "قصائد للحب والحياة في أفق الموت" بدت شاملة ووافية، فهي انتقت القصائد من 12 ديواناً من دواوين الشاعرة، مما جعل المختارات تتمكن من تمثيل مسارها الشعري وتجربتها وفق تطورها وخطها الزمني. راجع الترجمة وكتب لها مقدمة الشاعر عمر شبانة، وأدى دوراً إضافياً مهماً غالباً ما تحتاجه عادة الترجمات.

 

 


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا