ثقافة وفن / تريدنت

المسلمون الأوائل فى بلاد الشام.. أدلة أثرية فى سوريا تكشف تفاصيل جديدة

أظهرت دراسة جديدة نشرها موقع ساينس ديلى تجمع بين البيانات الأثرية والتاريخية والبيولوجية رؤى جديدة عن الفترة الإسلامية المبكرة في سوريا الحديثة وقد كان فريق البحث يخطط للتركيز على فترة زمنية أقدم بكثير ، لكنه عثر على ما يعتقد أنه بقايا المسلمين الأوائل في الريف السوري.

الدراسة متعددة الجنسيات بدأت في موقع يعود إلى العصر الحجري الحديث في تل القرسة في سوريا الحديثة حيث جرى فحص عدد من المدافن الأثرية، وتم تنسيق هذه الحفريات من قبل فريق إسباني فرنسي دمج الطلاب السوريين في جميع الحملات الأثرية للمساهمة في تدريبهم في علم الآثار.

تقول عالمة الآثار كريستينا فالديوسيرا من جامعة بورجوس بإسبانيا ، والتي نسقت الدراسة: "بهدف دراسة المجموعات الأولى في المنطقة ، أخضعنا رفات 14 شخصًا لتحليل الحمض النووي القديم".

ترجع المقابر إلى العصر الأموي في أواخر القرن السابع وأوائل القرن الثامن وفي ضوء هذه التواريخ أظهر إعادة تقييم أسلوب الدفن أنه متسق مع ممارسات الدفن الإسلامية المبكرة حيث كان من المستحيل تحديد هذه الهوية الثقافية بدون تواريخ الكربون المشع حيث لم تكن هناك مستوطنات إسلامية أو مواقع دفن معروفة سابقًا في المنطقة.

"كانت النتائج الجينومية مفاجئة أيضًا حيث بدت لشخصين هما رجل وامرأة متطابقة مع البدو والسعوديين، مما يشير إلى وجود صلة بشبه الجزيرة العربية حسبما ذكرت عالمة الأحياء التطورية ميجا سريجيان ، التي أجرت تحليل البيانات أثناء دراستها للماجستير في جامعة أوبسالا بالسويد.

يقول عالم الوراثة تورستن جونتر: "معظم أدلتنا غير مباشرة ، لكن الأنواع المختلفة من البيانات مجتمعة ، تشير إلى أن هذا الرجل والمرأة ينتميان إلى مجموعات عابرة بعيدة عن الوطن مما يشير إلى وجود المسلمين الأوائل من شبه الجزيرة العربية في الريف السوري".

وقد قدم تحليل الحمض النووى دليلاً على وصول ممارسات ثقافية دينية جديدة إلى بلاد الشام، وتم إيداع البقايا البشرية التي تم العثور عليها وكذلك بقية المواد الأثرية ، في المتحف الأثري بالسويداء (سوريا) ، ومنذ تلك اللحظة ، أصبحت تحت مسؤولية المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية ، وفقًا للوائحها.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا