ثقافة وفن / تريدنت

أكبر اكتشاف.. العثور على حطام سفينة ملكية بريطانية غرقت عام 1682 ببحر الشمال

اكتشف غواصون هواة حطام سفينة حربية ملكية بريطانية غرقت قبل 340 عامًا وقد تم الترحيب باكتشاف HMS Gloucester قبالة ساحل نورفولك باعتباره أكبر اكتشاف بحري منذ اكتشاف ماري روز في السبعينيات.

 

تم اكتشاف الفرقاطة المتميزة المكونة من 54 مدفعا، والتي غرقت في 6 مايو 1682 بعد اصطدامها بشواطئ نورفولك الرملية في جنوب بحر الشمال على بعد 28 ميلًا قبالة ساحل غريت يارموث.

 

أثبتت الجهود المبذولة لتحديد موقع الحطام، بقيادة الأخوين جوليان ولينكولن بارنويل، نجاحها بعد بحث دام أربع سنوات غطى 5000 ميل بحري.

 

 

وتجرى خطط لعرض القطع الأثرية على متن السفينة التي تم انتشالها إلى الأرض بما في ذلك الملابس وزجاجات النبيذ وجرس السفينة.

 

وسيتم تنظيم المعرض الذي تنظمه جامعة إيست أنجليا وخدمة متاحف نورفولك لمدة خمسة أشهر في متحف نورويتش كاسل ومعرض الفنون اعتبارًا من ربيع العام المقبل.

 

السفينة نفسها مجزأة ولا تزال في قاع البحر بينما تقول السلطات إنه لا توجد خطط حاليًا لجلب أي جزء من البقايا إلى الأرض.

 

وتمثل سفينة HMS Gloucester نقطة فارقة "تقريبًا" في التاريخ السياسي البريطاني حيث كادت تتسبب في وفاة الوريث الكاثوليكي للعرش البروتستانتي في وقت كان يشهد توترًا سياسيًا ودينيًا كبيرًا.

 

نجا جيمس ستيوارت الذي أصبح فيما بعد جيمس الثاني ملك إنجلترا والذي سيكون آخر ملوك بريطانيا الكاثوليكيين من الغرق ، لكن ما يقرب من 250 بحارًا وراكبًا لقوا حتفهم.

 

نجا جيمس بالكاد بعد أن هجر السفينة حتى اللحظة الأخيرة، مما كلف بلا داع حياة ما بين 130 و 250 شخصًا على متن السفينة، الذين لم يتمكنوا بسبب البروتوكول من ترك السفينة قبل الملوك.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا