ثقافة وفن / تريدنت

كان من المفترض أن يبع ذرة.. كيف أصبح جون كونستايل رسامًا عالميًا

رسام إنجليزى اشتهر برسم المناظر الطبيعية، وكان عضو الأكاديمية للفنون حيث تم انتخابه وهو فى عمر الـ 52، هو جون كونستابل، الذى تحل ذكرى ميلاده، إذ ولد فى مثل هذا اليوم 11 يونيو من عام 1776م، داخل أسرة ثرية حيث كان والدة تاجر ذرة كبير وبحوزته سفينة ينقل بها  تجارته.

 

كان من المقرر أن يخلف جون كونستابل والده فى تجارته رغم أنه الابن الأصغر، ولكن ذلك بسبب أن شقيقه الأكبر كان يعانى من مرض عقلى، ولكن تحول المسار تمامًا وسلك جون طريق الإبداع والفن الذى أحبه كثيرًا، وهذا بسبب الطبيعة التى عاصرها خلال فترة حياته.

 

وعن سبب تنمية موهبته وتحفيزه على الرسم فتعود إلى فترة شبابه عندما اشترك في رحلات رسم للمبتدئين في الريف المحيط بسوفوك وإسكس، والذي أصبح موضوعًا لنسبة كبيرة من فنه، فقال جون كونستابل : "هذه المشاهد، جعلتني رسامًا، وأنا ممتن، صوت الماء المندفع من سدود الطاحونة، أشجار الصفصاف، الألواح الخشبية القديمة البالية، الدعامات الموحلة، الأبنية الآجرية، أحب هذه الأشياء".

 

واستطاع جون كونستابل أن يقنع والده بالسماح له بالسعي خلف حياة مهنية في الفن، ليصبح من أهم فنانى الحركة الرومانتيكية فى بلاده، واشتهر بلوحات الطبيعية عن الريف البريطانى، ومن أشهر أعماله: لوحاته على حديقة ويتفينهوف لعام 1816، ديدهام فالي من 1802 وهاي وين في عام 1821، و على الرغم من أن لوحاته هي الآن من بين الأكثر شعبية وقيمة في بلاده وخارجها، إلا أنه لم يكن ناجحًا من الناحية المالية، وتبنى الفرنسيون أعماله، حيث باع في فرنسا أكثر منها في وطنه الأم إنجلترا، ورحل عن عالمنا فى عام 1837م.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا