ثقافة وفن / تريدنت

آلهة الثعابين إحدى علامات الحضارة المينوسية.. كيف أثرت المرأة فى ثقافة الإغريق؟

ليس من المستغرب أن يتردد صدى تأثير وتأثير اليونان القديمة في العالم كما حددته موسوعة بريتانيكا حيث تشير اليونان القديمة إلى منطقة شمال شرق البحر الأبيض المتوسط في العصر ما بين "نهاية الحضارة الميسينية (1200 قبل الميلاد) وموت الإسكندر الأكبر (323 قبل الميلاد) عندما كانت واحدة من أهم الحضارات وحسب ناشيونال جيوجرافيك كان شعب هيلاس كما كان يُطلق على الهيلينيين مفكرين وكتاب ومحاربين وممثلين ورياضيين وفنانين وسياسيين عظماء.

 

وقد كتب المؤرخ الأمريكى رودريك بيتون في كتابه التاريخي "الإغريق" أن الحضارات اليونانية كانت "أصل الكثير من الفنون والعلوم والسياسة والقانون كما نعرفها في جميع أنحاء العالم المتقدم اليوم".

 

وقد كان للمرأة تأثير كبير وظهور واضح في عام اليونان القديمة وخصوصا فى الثقافة المينوية التى كانت سائدة في جزيرة كريت والتى تعود إلى عام 3000 قبل الميلاد ، على الرغم من أنها لم تبدأ في الازدهار إلا بعد ألف عام ووفقًا لمتحف هيراكليون الأثري في جزيرة كريت حيث يتم عرضها بشكل دائم فإن آلهة الثعابين كانت "أهم عنصر بمستودعات معبد كنوسوس". 

 

تقول كيلي ماكوير في بودكاست لموسوعة التاريخ القديم: "كانت المرأة بارزة في الثقافة المينوية، أكثر من أي حضارة أخرى، ونعرف ذلك بسبب تماثيل آلهة الثعابين التي تم العثور عليها في السياقات المينوية ، وبروز الكاهنات في الفن المينوي".

 

كتب بيتون في تعليقه على قصور كريت القديمة التي كان كنوسوس أكبرها: "من الممكن أن يكون الإله الأعظم بينها جميعًا هو الإلهة ذات الخصر الرقيق التي غالبًا ما تُصوَّر على قمة صخرية ". 

 

من غير الواضح ما إذا كانت الجزيرة تحكم من قبل النساء لكنه يضيف: "إنها حقيقة لافتة للنظر أن الإغريق في العصر الكلاسيكي احتفظوا بمناصب رئيسية للإناث المسيطرات في قصصهم، بينما استبعدوا النساء إلى حد كبير من الأدوار العامة أو مناصب السلطة في الحياة الواقعية".

 

ويضيف: "الأساطير مليئة بالنساء الأقوياء المشاكسات مثل كليتمنسترا ، إليكترا، ميديا، ميدوسا، والملكة باسيفاي النهمة".

 

وقد أذهلت آلهة الثعبان الفنانين بما في ذلك الفنانة الأمريكية جودي شيكاغو فعملها الفني The Dinner Party  أو حفلة العشاء هو قطعة على شكل طاولة على شكل مثلث بقياس 15 مترًا تقريبًا على كل جانب ، مع 39 مكانًا ، يمثل كل منها امرأة أسطورية مع مفرش مائدة مطرز باسمها ووفقًا للموقع الإلكتروني لمتحف بروكلين في مدينة نيويورك حيث عرض العمل، فإن تصميم وألوان طبق العشاء في المكان ، وتصميم أدوات المائدة والكأس ، "يعتمد إلى حد كبير على آلهة الثعابين فى كريت".


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا