ثقافة وفن / تريدنت

لوحتان تجسدان علاقة فان جوخ بـ بول جوجان.. كيف رسم الفنانان كرسى البيت الأصفر؟

بيعت لوحة كرسي فان جوخ التى رسمها في نوفمبر 1888 إلى المعرض الوطني في لندن في عام 1924 بينما ظلت لوحة كرسي جوجان التى رسمها في نوفمبر 1888 مع عائلة فان جوخ وانتهى بها الأمر في متحف فان جوخ بأمستردام الذى تأسس عام 1973.

 

لكن لماذ اختلف مصير اللوحتين؟ تأتي الإجابة في مقال كتبه لويس فان تيلبورج الباحث البارز في متحف فان جوخ في العدد الأخير من مجلة Simiolis ، المجلة الفصلية لتاريخ الفن الهولندي حيث يشير إلى أن اللوحتين تؤكدان تعاون الفنانين الذي بدأ بمثل هذه الآمال الكبيرة لكنه انتهى بمأساة من خلال هاتين اللوحتين حيث يُفترض أن كلا الرجلين كان لهما كرسي المفضل في البيت الأصفر حيث عاشا معًا في آرل بجنوب فرنسا لمدة شهرين في خريف عام 1888.

 

كانت لوحة فان جوخ تجسد كرسي فينسنت قطعة بسيطة من الأثاث الريفي مع مقعد مغطى بالقش مما يعكس شيئًا من شخصيته الأكثر صرامة بينما كان لدى جوجان كرسي مريح بذراعين مع شمعة وروايتين مما يشير إلى رجل يتمتع بساعات المساء، بمعنى ما ، يمكن اعتبار الصورتين "بورتريهات" للفنانين.

 

في يناير عاد فان جوخ إلى لوحة كرسيه ، مضيفًا الغليون والتبغ على المقعد الفارغ، بالنسبة له ، كان التدخين يمثل العزاء والاسترخاء ، وهما أمران كان في أمس الحاجة إليهما كما قام أيضًا بتضمين البصل في الخلفية ، والذي يفترض أنه كان له معنى بالنسبة له ، على الرغم من أن رمزيتها لا تزال غامضة إلى حد ما. 

 

تقليديا، اعتبر مؤرخو الفن اللوحتين "كرسيين فارغين" وربطوهما بالتوترات التي كان الفنانون يواجهانها لكن فان تيلبورج يشير إلى أنه في منتصف نوفمبر عندما تم الانتهاء منهما في الغالب كانت العلاقات لا تزال قائمة على التعاون وعند اكتمال اللوحتين بالكامل يرى أن كلا المقعدين ليسا فارغين بل "مشغولان" حيث يبرزان "الوجود" من وجهة نطر تشكيلية.

 

 

أرسل فينسنت اللوحتين إلى شقيقه ثيو في باريس في أبريل 1889. وبعد وفاة فينسنت في يوليو 1890 انتقلت الملكية إلى ثيو وبعد وفاة ثيو في يناير 1891.

 

تم أيضًا تضمين لوحة كرسي فان جوخ وليس كرسي جوجان في مجموعة مهمة من نسخ أعمال الفنان التي نُشرت في عام 1905. ومنذ ذلك الحين فصاعدًا تم إقراض كرسي فان جوخ لعشرة معارض أخرى حتى الحرب العالمية الأولى ، مما يعني أنه أصبح يعتبر بمثابة عمل رئيسي.

 

في ديسمبر 1923 ، أعارت عائلة فان جوخ لوحة كرسي فان جوخ لأول عرض فردي للفنان في لندن وبعد بضعة أسابيع تم شراؤها من قبل المعرض الوطني بأقل من 800 جنيه إسترليني.

 

ولكن لم يتم عرض لوحة كرسي جوجان للجمهور حتى عام 1928 حيث يقول فان تيليبورج إن عائلة فان جوخ لم ترد بيع اللوحة لأنها اعتبرت أن جوجان بعد انتحار صديقه حاول ادعاء الفضل في ابتكارات فان جوخ الفنية كما ألقت باللوم جزئيًا على جوجان في الادعاءات التى سادت حول تشويه الذات المأساوي لفان جوخ.

 

كانت المرة الأولى التي جمعت فيها لوحتا الكرسيين معًا في معرض فان جوخ في معرض مانشستر للفنون في عام 1932،  وأشار مقال صحفي إلى أنهما كانا "من بين أبرز المعروضات" وكانا "مؤثرين بالمعنى" ، مما يشير إلى أن تم التعرف أخيرًا على الأهمية القصوى لهاتين اللوحتين.


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا